الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 موعد نهاية العالم - بقلم الدكتور فلاح الشمري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فلاح



تــــاريخ التسجيل فــــى المنتـــدى : : 18/07/2010
عـــــــــدد مشـــــــــاركـــــــاتــــــــك : : 17
أنـــت مـــــــنيــــــــــن يــــا جميـــل : : العراق - بغداد - مدينة المنصور
انـــت ذكـــر ولا انتـــى أنـــــــثي : : ذكر
انــــــــــــت عنـــدك كـــام سنـــــــة : * : 55

مُساهمةموضوع: موعد نهاية العالم - بقلم الدكتور فلاح الشمري    الأحد يوليو 18, 2010 2:11 am

((من أسرار القرآن الكريم هو موعد
نهاية العالم ))






بسم الله الرحمن الرحيم


(
إن الله عنده علم الساعه وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام () وماتدري نفس ماذا
تكسب غداً وماتدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير )



تعلمنا
هذه الآيه أن الله سبحانه وتعالى قد أخفى عن كل نفس العلم بما تكسب غداً .....
وأخفى عن كل نفس بأي أرض تموت ولكنه سبحانه لم ينف أمكان معرفة موعد الساعه ...
ولم ينف أمكان معرفة مكان وموعد نزول الغيث ... ولم ينف أمكان معرفة ما في الأرحام
.... ونحن الآن نتنباء بموعد ومكان نزول الغيث كما أننا نعرف بالضبط مافي الأرحام
من ذكرِ أو أنثى , بل ونعرف ما إذا كان الجنين صحيحاً أم مريضاً وبأي مرض ...
والله سبحانه وتعالى ينزل من علمه مايشاء وقت مايشاء .... فمنذ مائة عام تقريباً
كان الله وحده عنده علم التلفزيون وعلم السينما , وعلم التلفون وعلم الأقمار
الصناعيه وسفن الفضاء .



ولما
كان القرآن الكريم هو خاتم الكتب السماويه فمن المعقول أن يحتوي على موعد نهاية
العالم ... ومن المعقول أيضاً أن يبقى هذا الموعد سراً محفوظاً الى أن يشاء العليم
الخبير سبحانه وتعالى أن يكشف عنه الستار ويقرر القرآن الكريم بالفعل إن موعد
نهاية العالم لن يبقى خافياً .... بل سيتم الكشف عنه وقت ما يشاء الله عز وجل ....



(
إن الساعة ءاتية أكاد أًخفيها) طه – 15



إن
كلمة (أكاد ) في هذه الآيه دليل قاطع على إن موعد نهاية العالم لن يبقى خافياً ولا
شك أن خير مكان للكشف عن موعد نهاية الساعه هو القرآن الكريم .



ولقد شاء الله عز وجل أن يجعل الكشف عن موعد
نهاية العالم في القرآن الكريم مرتبطاً بأكتشاف الأجهزه القادره على تحقيق هذا
الكشف وهي (( الكومبيوتر )) .



ويدل
التعبير القرآني ((أكاد أخفيها )) على أن الله سبحانه وتعالى قد جعل الكشف عن
نهاية العالم صعباً ... بل مستحيلاً على أجيال ماقبل الكمبيوتر ... الى أن شاء
الله سبحانه أن يكشف فيه عن موعد نهاية العالم ... ولقد تضافرت مجموعة كبيره من
البراهين للكشف عن موعد نهاية العالم بحيث لايبقى أي شك أو ريبه في قلب أي أنسان
.....






((الســــر))





فالقرآن
الكريم نزل مقرراً أن هناك سراً مخفياً في القرآن ذاته وأن هذا السر سوف يثبت
للعالم إن القرآن الكريم هو رسالة الله عز وجل الى العالم ....



((
وقال الذين كفروا إن هذا إلا إفك افتراه وأعانه عليه قوم إخرون فقد جاءوا ظلماً
وزوراً (4) وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرةً وأصيلا (5) قل
أنزلهُ الذي يعلمُ السرَ في السموات والأرض إنه كان غفوراً رحيما.... )) .



(
الفرقان 4-6 )






-2-





كما
قرر القرآن الكريم إن هذا السر الذي يرد على أدعاءآت الكفار ويدحض إتهاماتهم سوف
يتم الكشف عنه في المستقبل ... وليس في زمن خاتم النبيين محمد (ص) .... (( ويقولون لولا أُنزل عليه ءايةٌ من ربه
فقل إنما الغيبُ لله فانتظروا إني معكم من المنتظرين ))( يونس – 20 )



لقد
أشار القرآن الكريم بطريقه مباشره الى ان الرقم (( تسعة عشر )) سيتولى الرد على كل
من يعتقد أن القرآن الكريم من قول البشر ....



((
ثم أدبر واستكبر (23) فقال إن هذا إلا سحرٌ يؤثر (24) إن هذا إلا قول البشر (25)
سأصليه سقر (26) وماأدرآك ماسقر (27) لاتبقي ولاتذر (28) لواحةٌ للبشر (29) عليها
تسعة عشر (30) )) ( المدثر)



وبمجرد
اكتشاف الأجهزه اللازمه للكشف عن هذا السر القرآني ... الكومبيوتر أتضح للعالم إن
سر القرآن الكريم الذي تتحدث عنه ( الآيه 6 من سورة الفرقان ) قد بني على أساس
الرقم تسعة عشر ....



ومن
الجدير بالذكر أن الرقم تسعة عشر يعلن على العالم أجمع رسالة القرآن الكريم ألا
وهي إن الله (( واحد)) .



حيث
إن الرقم تسعة عشر يساوي القيمه العدديه لكلمة واحد ... طبقاً للنظام الأبجدي
والنظام الحسابي السائد وقت نزول القرآن الكريم ... فعندما نزل القرآن الكريم لم
تكن الأرقام التي نعرفها اليوم معروفه ... بل كانت الحروف الأبجديه تستعمل للتعبير
عن الأرقام ... وكان ترتيب الحروف العشره الأولى كما يلي :-






أ ب
ج د ه
و ز ح ط ي






1 2 3 4 5 6 7 8 9 10





فأذا
نظرنا الى الحروف المكونه لكلمة (( واحد ))



نجد
أن و
+ ا +
ح + د



تساوي
6 +
1 + 8 + 4
= 19



وقد
أتضح إن هذا الرقم هو القاسم المشترك الأعظم في القرآن الكريم كله وكما يلي






1- الآيه القرآنيه الأولى :





(( بسم الله الرحمن الرحيم ))


تتركب من ( 19 ) حرفاً





2- عدد سور القرآن الكريم (114 ) سوره وهو أضعاف العدد 19 أي


19× 6 = 114


-3-





3 – عدد
البسملات في القرآن الكريم يساوي 114 أي 19×6 رغم غياب البسمله من أحدى السور وهي
سورة التوبه ... حيث تم تعويض هذا الغياب في سورة النمل الآيه 30 (( انه من سليمان
وانه بسم الله الرحمن الرحيم ))






4 – عدد السور من البسمله الغائبه في سورة التوبه حتى
البسمله الزائده في سورة النمل هو بالضبط 19 سوره .






5 – أول مانزل من القرآن 19 كلمه (( اقرأ بأسم ربك الذي
خلق * خلق الأنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الأنسان
مالم يعلم * ))






6 – آخر مانزل من السور ( النصر ) تتركب أيضاً من 19
كلمه .... (( اذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله افواجاً
فسبح بحمد ربك واستغفره انه كان توابا ))






7 – عدد حروف الكلمات التسع عشر أول مانزل من القرآن
يساوي 76 حرفاً أي 19× 4 = 76






8 – أول مانزل من السور , العلق تتركب من 19 آيه .





9 – أول مانزل من السور تتركب من 285 حرفاً أي 19×15 =
285






10 – اول مانزل من السور موقعها في المصحف هو الرقم 19
من الخلف .






11 – كل كلمه من كلمات البسمله تتكرر في القرآن الكريم
عدداً من المرات هو دائماً من مضاعفات الرقم 19 وكمايلي :-



كلمة ( أسم )
تتكرر في القرآن 19 مره .



كلمة ( الله ) تتكرر في القرآن 2698 أي
19× 142 = 2698



كلمة ( الرحمن ) تتكرر في القرآن 57 أي 19× 3 = 57


كلمة ( الرحيم ) تتكرر في القرآن 114 أي 19 × 6
= 114



هذه الحقائق الماديه الملموسه المبنيه على الرقم 19 هي
الحقائق البسيطه في معجزة القرآن... فقد أتضح ان الجزء الأعظم لهذه المعجزه مرتبط
بالحروف القرآنيه فواتح السور مثل ( الم ) و( حم) و ( كهيعص ) ... حيث إن هذه
الحروف هي التي تحدد لنا موعد نهاية العالم ... وكلنا يعرف أن هذه الحروف ظلت سراً
مكنوناً في القرآن الكريم طوال أربعة عشر قرناً ... الى أن تم أكتشاف



-4-





الكومبيوتر ثم الكشف عن دلالة هذه الحروف القرآنيه
الأعجازيه ويلاحظ ان فواتح السور هذه تتركب من 14 حرفاً هي ( أ, ح, ر, س, ص , ط ,
ع , ق, ك , ل , م , ن , ه , ي ) ... أن الفواتح القرآنيه عددها 14 وهي :-



(ق , ن , ص , حم , يس , طس , طه , عسق , طسم , الم , الر
, المر , المص , كهيعص ) وأن هذه الفواتح موجوده في 29 سوره ....



فأذا جمعنا 14 حرفاً + 14 فاتحه + 29 سوره = 57 أي 19× 3
= 57



وهذه أول علاقه بين الحروف القرآنيه وفواتح السور والرقم
19 ....




والمعجزه الكبرى التي تبرهن بما لايدع مجالاً
للشك إن القرآن الكريم لايمكن أن يكون من قول البشر ... وإنه قد حفظ على مدى
القرون من أي تحريف او زياده أو نقصان ... هذه المعجزه الكبرى هي إن كل حرف من
الحروف القرآنيه فواتح السور يتكرر في هذه السور عدداً من المرات هو دائماً من
مضاعفات الرقم 19 بدون أستثناء .... وهذه التفاصيل :-



1 –
سورة (( ق)) تحتوي على 57 حرف (( ق)) وهذا الرقم 57 = 19×3



2 –
السوره الوحيده الأخرى التي تفتتح بالحرف وهي سورة الشورى تحتوي نفس العدد من
الحرف (( ق)) .



3 –
أذا جمعنا عدد مكررات الحرف (( ق)) في السورتين الوحيدتين المفتتحتين بالحرف ((
ق)) نجد إن المجموع يساوي 57 +57 = 114 الذي يساوي عدد سور القرآن الكريم فالحرف
(( ق)) هو رمز القرآن ... والعدد( 114 ق ) في هاتين السورتين يعلن إن السور 114 هي
القرآن كل القرآن ولاشيء غير القرآن .



4 –
يوصف القرآن الكريم في أول سورة (ق) بأنه ( مجيد ) ( ق والقرآن المجيد)وهذه الكلمه
قيمتها العدديه تساوي بالضبط 57 ... عدد مكررات الحرف (ق) في سورة (ق) .



أ ب ج د
ه و ز ح ط
ي ك ل م ن



1 2
3 4 5
6 7 8 9
10 20 30 40 50






م =
40 ,
ج = 3 , ي = 10 , د = 4



م +
ج + ي + د
= 40 + 3+ 10 + 4 = 57






وهكذا يعلمنا خالقنا عز وجل إنه هو أنزل القرآن
الذي يعلم عدد حروفه .... وإنه سبحانه قد وضع لنا علامه صغيره في أول سورة (ق)
تخبرنا إن هذه السوره تحتوي على 57 (ق) .... وإنه سبحانه قد حفظ هذا السر لمدة
1400 سنه .






5 –
يلاحظ إن الآيه 13 في سورة (ق) تتكلم عن قوم لوط الذين كفروا به ... ويلاحظ انهم
يسمون (قوم لوط ) ماعدى في سورة (ق) حيث يسمون(أخوان لوط)



-5-





ولاشك
ان الأختيار الرباني لكلمة (أخوان) قد حدد عدد مكررات الحرف ( ق) في حدود 57 الذي
يساوي 19×3 .






6 –
السوره المفتتحه بالحرف ( ن) وهي سورة القلم تحتوي على (133 ن ) أي 19× 7 = 133 مع
ملاحظة الحفاظ على الكتابه الأصليه للقرآن الكريم بكتابة الحرف (ن) في اول هذه
السوره ( نون) ... فمن اهم اهداف هذا النظام المعجز المحافظه على الرسم الأصلي
للقرآن الكريم دون أدنى تغير .






7 –
مجموع مكررات الحرف (ص) في السور الثلاث التي تفتتح به وهي سورة الأعراف ومريم وص
يساوي 152 أي 19 × 8 .






8 –
مجموع مكررات الحرف ( ي ) والحرف (س) في سورة (يس) يساوي 285 أي 19 × 15 .






9 –
الفواتح القرآنيه (حم ) نجدها في سورة ( غافر , فصلت , الشورى , الزخرف , الدخان ,
الجاثيه , والأحقاف ) ومن الحقائق الماديه الملموسه ان مجموع مكررات الحرف ( ح)
والحرف ( م) في هذه السور السبعه يساوي 2147 أي 19× 113 .






10- سورة الشورى تفتتح بالحرف (عسق ) في الآيه الثانيه ... ومجموع مكررات
الحروف ع , س, ق يساوي 209 أي 19×11 .






11– مجموع مكررات الحرف ( ك) والحرف (ه) والحرف (ي) والحرف ( ع) والحرف (ص)
الذي تفتتح بهم سورة مريم يساوي 798 أي
19×42 .






12– تتشابك الحروف (ه) و(طه) في (طس) و( طسم) بطريقه أعجازيه مذهله في سورة
مريم وطه والشعراء والنمل والقصص ... حيث يبلغ مجموع مكررات هذه الحروف في السور
الخمس 1767 أي 19×93 .






13– مجموع مكررات الحرف (أ) و(ل) و(م) في السور التي تفتتح بها وهي البقره
وال عمران والعنكبوت والروم ولقمان والسجده يبلغ :-






9899
أي 19× 521



5662
أي 19 × 298



1672
أي 19× 88






- 6-


1254 أي 19× 66


817
أي 19× 43



570
أي 19× 30



على
الترتيب






14– مجموع مكررات الحرف (م) و(ل) و(ر) في السور المفتتحه بهذه الحروف وهي
يونس وهود ويوسف وابراهيم والحجر يبلغ :-






2489 ( 19× 131)


2489 ( 19× 131)


2375
( 19× 125)



1197
( 19× 63)



912 ( 19× 48)


على
الترتيب






15-
عدد مكررات الحروف (أ) و(ل) و(م) و (ر) في سورة الرعد يبلغ 1482 أي 19 ×78 .






16-
عدد مكررات الحروف(أ) و( ل) و(م) و(ص) في سورة الأعراف يبلغ 5320 أي 19× 280 .






وهكذا
نجد ان الرقم 19 هو القاسم المشترك الأعظم بين جميع فواتح السور بدون أستثناء ,
والآن دعنا ننظر الى البراهين التي تشير الى موعد نهاية العالم .



الآيه
الكريمه (ان الساعة آتية اكاد أخفيها ) هي الآيه رقم 15 في سورة طه .



ونحن
نجد تحديد موعد الساعه في السوره رقم 15 , فالآيات 85 الى 87 في سورة الحجر تقول
....



((
وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما الا بالحق وان الساعه آتية فاصفح الصفح
الجميل * ان ربك هو الخلاق العليم * ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم
)) .



أي
ان الساعه تأتي بعد ان يستكمل عمر الرساله المحمديه عدداً من السنين يساوي السبع
المثاني ....



ان
قليلاً من التفكير يؤدي بنا الى حقيقة السبع المثاني ... فكلمة المثاني جمع (مثنى)
... أي (أثنين) ... وسبعاً من المثاني 7×2 = 14 .... وقد رأينا ان فواتح السور
عددها 14 أي سبعاً من المثاني ....






-7-








وأذا
تذكرنا ان الحروف الأبجديه كانت تستعمل كأرقام زمن نزول القرآن فأننا ندرك ان
الحروف القرآنيه فواتح السور هي أيضاً ارقام يمكن جمعها لحساب عمر الرساله
المحمديه ... ولما كان الرسول محمد (ص) هو خاتم النبيين ... فان نهاية عمر الرساله
المحمديه هو بالضبط نهاية العالم .... ونتعلم من التاريخ النبوي ان الرسول محمد
(ص) كان اول من اعلن ان الحروف القرآنيه فواتح السور تحدد عمر الرساله المحمديه .



ففي
تفسير البيضاوي المشهور ... يقول البيضاوي في تفسير (الم) ... ان هذه الحروف نزلت
في اول سورة البقرة في المدينه المنوره ... فجاء اليهود (يهود المدينه ) الى
الرسول محمد (ص)وقالوا له ( كيف تتوقع منا ان نؤمن لك ودينك سيعيش في هذا العالم
71 سنه فقط ) .



ولابد
لنا ان نتوقف هنا لشرح مصدر هذا العدد 71 الذي ذكره اليهود ... فمن المعروف ان
القيمه الأبجديه للحرف (أ = 1) والحرف ( ل= 30) وقيمة الحرف (م = 40) فأذا جمعت
قيمة الحروف أ+ل+م = 1+30+40= 71 .



فماذا
قال الرسول محمد (ص) الى اليهود ؟



انه
لم يعترض على حساب عمر الاسلام بهذه الطريقه ... بل انه قال لهم ان (الم) ليست
الحروف الوحيده في القرآن فعندنا (المر) و(كهيعص) ....الخ .



ويقول
البيضاوي ان عدم اعتراض الرسول محمد (ص) وأقراره لطريقة حساب عمر الدين الأسلامي
... دليل على ان فواتح السور تقدم لنا مقياس عمر الرساله المحمديه ... ويجدر بنا
هنا ان نتذكر ان القرآن الكريم لم يكن قد اكتمل عندما حدث هذا اللقاء بين الرسول
ويهود المدينه ... ولم يكن في الأمكان معرفة العدد النهائي لفواتح السور ...
وماعلينا الآن إلا ان نحسب مجموع القيمه العدديه للسبع المثاني ... فواتح السور
الأربع عشر لكي نعلم عدد السنين منذ بدء التاريخ الهجري حتى نهاية العالم :-



1- ق
= 100



2- ن
= 50



3-
ص =
90



4-
حم = 8 + 40 = 48



5-
طه = 9 + 5 = 14



6-
طس =
9+ 60 = 69



7-
يس =
10 + 60 = 70



8-
الم =
1+ 30+ 40 = 71



9-
الر =
1+ 30 + 200 = 231



10-
طسم = 9 + 60 + 40 = 109



11- عسق = 70+ 60+ 100 = 230


- 8-








12 – المر = 1+ 30+ 40+ 200 = 271


13 –
المص = 1+ 30 + 40 + 90 = 161



14-
كهيعص = 20 +5 + 10 + 70 + 90 = 195



------------------------------------------------------


المجموع الكلي =
1709



وحيث
ان السنين في القرآن الكريم قمريه ( سورة التوبه – 36 ) فأن مجموع القيم العدديه
للسبع المثاني – الفواتح القرآنيه الأربع عشر – يبلغ 1709 سنه قمريه ... بمعنى ان
الرساله المحمديه سوف تستكمل 1709 سنه من بدء التاريخ الهجري ... وطبقاً لهذا
الحساب فأن العالم سوف ينتهي عندما يبلغ التاريخ الهجري 1710 هجريه ( أي بعد
أستكمال 1709 سنوات ) ... وهذا الرقم 1710 من مضاعفات الرقم 19 ( 19× 90 ) وقد شاء
الله ان يكشف هذه الحقائق مع بدء العام 1400 هجري وهو موعد كتابة هذا البحث أي قبل
نهاية العالم بـ 309 سنه أذ أن الفرق بين 1709 و 1400 هو 309 وهذا الرقم نجده في سورة الكهف متعلقاً
بموعد الساعه ... موعد نهاية العالم ... فهو رقم قرآني (( ولبثوا في كهفهم ثلاث
مائة سنين وازدادوا تسعاً )) . ( الكهف -25 )



ويلاحظ
ان طريقة ذكر الرقم 309 في القرآن الكريم طريقه بالغة الحكمه ... حيث انها تمنع أي
اختلاف فيما اذا كانت السنوات الـ 309 قمريه أوشمسيه ذلك لان الفرق بين 300 سنه
شمسيه و300 سنه قمريه هو بالضبط 9 سنوات .. فالآيه الكريمه ( ولبثوا في كهفهم ثلث
مائه سنين وأزدادوا تسعاً ) تقول لنا ان الكشف عن موعد نهاية العالم سيكون قبل
النهايه بثلاث مائه سنين شمسيه أو 309 سنين قمريه والعام الهجري 1400 عام الأكتشاف
يوافق العام الميلادي او الشمسي 1980 فأذا اضفنا ثلاث مائه سنين شمسيه نجد ان
التاريخ الشمسي لنهاية العالم يوافق 2280 م .... وهذا الرقم ايضاً من مضاعفات الرقم
19 .... والظاهر من الحسابات انه بمجرد استكمال السنوات الـ 1709 عمر الرساله
المحمديه – فأن شهر محرم عام 1710 يوافق شهر أبريل (نيسان) عام 2280 م .






الدكتور / فلاح الشمري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
PRINCE



تــــاريخ التسجيل فــــى المنتـــدى : : 12/07/2010
عـــــــــدد مشـــــــــاركـــــــاتــــــــك : : 261
أنـــت مـــــــنيــــــــــن يــــا جميـــل : : من مصــر ام الدنيـــا
انـــت ذكـــر ولا انتـــى أنـــــــثي : : ذكر
انــــــــــــت عنـــدك كـــام سنـــــــة : * : 25
مـــــــزاجـــك ايـــــــة النـــهــاردة : : مروق الــ D ومـظـبط الـ G

مُساهمةموضوع: رد: موعد نهاية العالم - بقلم الدكتور فلاح الشمري    الإثنين يوليو 19, 2010 12:55 pm

بارك الله فيك .. ووضعة الله فى ميزان حسناتك

_________________
اسـم المؤســــسه: شركة 8 جيجا للدعم الفني والتصميم
أداء المؤســـــسه: تصميم-دعم فني-حجز نطاقات
رابــط المؤســسه: http://help-8giga.mam9.com
مقـــر المؤســسه: جـمـهـورية مصر العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://8giga.mam9.com
النجم



تــــاريخ التسجيل فــــى المنتـــدى : : 26/07/2010
عـــــــــدد مشـــــــــاركـــــــاتــــــــك : : 42
انـــت ذكـــر ولا انتـــى أنـــــــثي : : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: موعد نهاية العالم - بقلم الدكتور فلاح الشمري    الإثنين يوليو 26, 2010 6:05 am

مشكوررررررررررررررررررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موعد نهاية العالم - بقلم الدكتور فلاح الشمري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات 8 جيجا :: المنتديات الإسلامية - Islamic Forums :: قسم الإعجاز العلمي في القرآن والسنة-
انتقل الى: